المعارضة وفصائل إسلامية تسيطر على مدينة الشيخ مسكين في درعا، وتصد هجوماً في حلب

مقاتلون من المعارضة السورية المسلحة بريف حلب الشمالي

ARA News/محمد درويش – دمشق

أعلنت حركة أحرار الشام الإسلامية اليوم الإثنين أنها وبمشاركة جبهة النصرة وفصائل تابعة للجيش السوري الحر سيطروا على الحي الشرقي لمدينة الشيخ مسكين في ريف درعا الشمالي، جنوب سوريا.

وأضافت الحركة على لسان أحد قادتها العسكريين في محافظة درعا أنها وبمشاركة الفصائل الأخرى تمكنت من السيطرة على محيط المدينة وعدد من الطرقات الواصلة بينها وبين مدن وبلدات ريف درعا، وأهمها الطريق الواصلة بين مدينة الشيخ مسكين وطريق دمشق – عمان الدولي.

إلى ذلك أفادت مصادر إعلامية لـ ARA News أن طائرات النظام السوري قصف عدة بلدات ومدن في ريف درعا رداً على تقدم الفصائل الإسلامية وكتائب الجيش الحر في مدينة الشيخ مسكين، مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وتخوض حركة أحرار الشام التابعة للجبهة الإسلامية السورية بمشاركة جبهة النصرة وكتائب الجيش السوري الحر معارك عنيفة ضمن ما أطلقوا عليه «المرحلة الثانية»، والتي يهدفون من خلالها للسيطرة على الحي الشرقي ومساكن الضباط في مدينة الشيخ مسكين، وقيادة اللواء 82 التابع للنظام السوري في محيطها.

أما في حلب شمال البلاد فقد نشرت شبكات إعلامية محلية أن قوات المعارضة السورية وبمشاركة فصائل إسلامية تمكنت من صد محاولة هجوم شنته قوات النظام السوري المدعومة بلميشيات من حزب الله ومقاتلين أفغان على كل من حندرات والبريج ومحيط السجن المركزي في شمال مدينة حلب.

وأدت الاشتباكات حسب مصادر حقوقية تحدثت لـ ARA News إلى مقتل أكثر من 11 عنصر من قوات المعارضة في الوقت الذي حققت فيه قوات النظام تقدماً في منطقة المناشر التي سيطرت عليها المعارضة قبل أيام.

وجاء الهجوم الذي شنته قوات النظام اليوم في محاولة منها لإطباق الحصار على أحياء مدينة حلب الخارجة عن سيطرتها، وقطع طرق الإمداد التي تستخدمها فصائل المعارضة لإدخال السلاح والمساعدات الإنسانية على داخل أحياء المدينة.

تابعنا على تويتر :
  • الرابط المختصر:


التعليقات

شارك برأيك

15 − seven =